الاثنين، 3 ديسمبر، 2012

إلى الله عودوا




إلى الله عودوا

شعر /عثمان العامري

أيـــا عــــــــجــبــا لأمـــــتــنــا عُـجـــابـا فــكــــم طـــرقــت مــن الأفـــكــــار بـــابــا

تــظـــــن بــه مــن الـخـيــرات فــيــضـًـا وتــنــْـشــــُد فــيـه أنــــــــــهارًا عــِـــذابــا

فــقــد جـــــربــتـمـوا شـــرقًا وغــــربًـــا مـــنــاهـــج لــلــصــــلاح غـــدت خـــرابــا

فـــمـــنـكــم قــــائــل: "رأسٌ لــــمـــــالٍ" بــه تـــــــحــلــــو الحـــيــاة لـمـن أجــابـا

ومـنـكــم قــائـــــــل: بل" لاشـــتـــــراك" ومـــنـــــكـــم قـــائـــل نـرجــو "انـقـلابـا"

فـــررتـــــم مـــن شــــراك الــظـالـمـيــن وصـــافــحــــتــم بأيـــــــديــكــــم ذئـــابــا

فــلا فـي الـشـــرق بـغـيـــتــكـم ولا فــي بــــلاد الـــغـــرب تــــلــقــــون انـتـسـابــا

فـنـسبـتـــكــم إلـى الإســـــــلام فـــخــــر "أبـــــي الإســــلام" أفـــديــه احــتـســابــا

خـــزايـا الـغـــرب شـــاهــــدة عـلـيـهــم ضــــــلال الـــشــــــرق بالإلـــحــــاد آبـــا

فــمــــــا فـي الــنــار لـلــظـــمـآن مـــاء وهـــل يـمـســي الـلهــيـــب بـهـا شــرابـا

ومــن يــرجُ الـحــيــاة بـغـــيــر وحـــي فــــــهــل يــلــقـــى بـــهــا إلا الـســــرابــا

ومـــن يــركــن لـغــــيــر الـلـه يــومـــًا فــقــد ضـــــــلـــت مـسـاعـــيـه وخــــابـا

فــطــــــاعة ربــنـــا شـــرط الــنـــجــاة يــقــــــــينًا مــا عـــرفــــت لـه ارتـيـــابـا

ســئــــمــنـا قــــول أشـــبـاه الــرجــــل رويـــبــضـــة فــمــا يــدري الـخـــطـــابــا

مـسـيـلــمـة لــنـا فــي كــل عــــصـــــر ينـــــــــــاديـنــا ويـنــتـحــب انــتـحـــابــا

ويـقـسـم مـثــل إبــلـيــسٍ بــــخــــيــــر ويــقـســم أنَّ فــي الـــديـن اضـــطـــرابــا

فــيـا عـــقــلاء أمـــــــتنا أفـــيــــقــــوا سـيـــفــلــح مــن تــوكــل واســتـجـــابــا

فـــديـــن الـلـه لـــم يمــســسه شــــــك وشـــــر الـــقــــــوم مــن أزرى وعــابــا

فــيـا لــيــت الـــــرشـــاد لـنـا دلــيــــل فــيــهــديــنـا الحــقــيــقـة والـصــــوابــا

فــــقـــد قــــال الإلـــه بــه شـــــفـــــاء لأمــــتــــنــا إذا عـــــانـــت مــــصــــابــا

بــه الرحـــمـــات تـشـمــل كــل حــــي بــه الــبــركــات تــنـســكــب انـســكــابــا

أمــا عـلــِـمـتْ بــأنَّ الـــشـــرع نـــــور ومـــن يــعـــرض فـــقــد ذاق الــعــــذابـا؟

فــــديــن الـلـه مـــنــصــــور لــــزامـًـا كــنـور الـشـمـس يــخــتــرق الـســحــابـا

ومـــن فــي الـنـاس يطـفـئ نور ربـي ومـن يرخي عــلى الـحـــق الـحــجـــابـا؟

هناك تعليق واحد:

  1. اللهم أعز الاسلام والمسلمين برجوع دولة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة يرضى عنها ساكن السماء وساكن الارض برحمتك يا ارحم الراحمين.

    ردحذف